القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المواضيع

الأنشودة الجميلة والهادئة.. كن مع الله للمنشد المغربي رشيد غلام

الأنشودة الجميلة والهادئة.. 

كن مع الله للمنشد المغربي رشيد غلام 

===========

مسيرة المنشد رشيد غلام


احترف الفن منذ حداثة سنه، غنى لعمالقة الطرب والموسيقى في العالم العربي. انقطع عن الغناء لفترة من الزمن ثم ما لبث أن تحول للأناشيد الإسلامية فأبدع فيها أيما إبداع. صار مشهورا في مختلف أنحاء الوطن العربي وحققت ألبوماته انتشارا واسعا. يؤمن بالفن الهادف الذي يسعى إلى إحياء النفس والارتقاء بها لمراتب الكمال ودرجات الجمال، يتعلق الأمر بالمنشد المغربي رشيد غلام.
ولد رشيد غلام في الدار البيضاء سنة 1972م لأسرة متواضعة ومحافظة. أحب الفن منذ طفولته وأظهر ميلا خاصا للموسيقى فدرَسها وللغناء فأتقنه، قلد سيدة الطرب العربي أم كلثوم ومطرب العراق ناظم الغزالي، وشارك في الحفلات و السهرات رفقة نخبة بارزة من الفنانين المغاربة والعرب. بعد تفكير عميق واقتناع تام، تخلى رشيد غلام عن الأغاني الطربية وتفرغ للأناشيد الإسلامية فأبدع في أدائها ورسم لنفسه اسما صعبا في سماء الإنشاد العربي والإسلامي.
طموحه الكبير وسعيه الحثيث للنجاح، دفعاه إلى تأسيس فرقة كورال صوتية ضمت أزيد من ثلاثين فردا، قام رفقتها بإحياء عدد من السهرات والحفلات الدينية خاصة في مجال المدائح النبوية. موازاة مع ذلك، أسس رشيد غلام سنة 1995 شركة الضحى للإنتاج الفني والإعلامي رغبة منه في إصدار ألبوماته بنفسه، فكان له ما أراد ونجح في إصدار أزيد من عشرة ألبومات نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر؛ ألبوم "مواجيد" ، وألبوم "أريج الطيب في مدح الحبيب" ، وألبوم "إيقاع الروح". وقد لاقت جميعها إعجاب الجمهور واستحسانه.
أناشيد رشيد غلام تعكس إلى حد كبير شخصيته المتعطشة للصفاء الروحي والكمال الخُلقي، وتترجم بشكل أو بآخر نظرته البسيطة والعميقة للحياة في نفس الوقت، فهو لا يؤمن بالفن الذي لا يبنى على قواعد متينة وأسس سليمة، بل يعتبر الفن رسالة وجودية تخدم تطلعات الإنسان الفطرية والنقية، وينظر إليه كوسيلة راقية تحقق آمال الفرد في مجتمع متخلق ومترفع عن اللذات الحيوانية والشهوات المادية الفانية. لذلك نجده من خلال مختلف أناشيده لا يتغنى بغير الحب الإلهي ولا ينتشي بغير المديح النبوي.
اعماله الفنية
أنشأ مجموعة كورال صوتية تضم أكثر من ثلاثين فردا أحيا معها عدة سهرات وليالي المديح النبوي. يعمل حاليا كمدير لمؤسسة الضحى للإنتاج الفني والإعلامي والتي أسسها عام 1995م، وأصدر من خلالها أشرطته الفنية التي تجاوزت العشرة والتي منها:
    يا جمالا.
    مواجيد.
    أريج الطيب في مدح الحبيب.
    حداء الروح.
    إيقاع الروح.
    الليلة المحمدية.
    مختارات من السماع النبوي.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات